أخوات في الله



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
ღمجلـة أخوات في اللهღ

قصص عن حسن الخاتمه وسوء الخاتمه
العرار للشيخ على القرني

 

المواضيع الأخيرة
» كيف نستقبل رمضان
الثلاثاء مايو 08, 2018 6:14 pm من طرف ام محمد

» كيف نستقبل رمضان | خطبة الجمعة للشيخ محمد العريفي
الثلاثاء مايو 08, 2018 6:11 pm من طرف ام محمد

» كيف تستقبل رمضان
الثلاثاء مايو 08, 2018 6:10 pm من طرف ام محمد

» ملف شامل عن الكروم وفوائده واضرار تقصه
الثلاثاء مايو 08, 2018 5:57 pm من طرف ام محمد

»  انتبه نحن في رجب البذر (الشيخ هاني حلمي) الاستعداد لرمضان
الخميس مارس 29, 2018 9:02 pm من طرف ام محمد

» علاج قسوة القلب والتكاسل عن الطاعات - مهم
الأربعاء سبتمبر 06, 2017 5:06 pm من طرف عابرة سبيل

» فضل عشر ذي الحجة وأحكام الاضحية l د. محمد العريفي
الأربعاء أغسطس 23, 2017 2:25 am من طرف ام محمد

» ما يُستحب من الأعمال في العشر من ذي الحجة ... درس هااام ... للدكتور محمد راتب النابلسي
الأربعاء أغسطس 23, 2017 2:22 am من طرف ام محمد

» خطبة قبل العشر بعشر د.حازم شومان العشر//فضل الاوائل من ذى الحجة فرصة والله ل
الأربعاء أغسطس 23, 2017 2:20 am من طرف ام محمد

» هل تمر بك لحظــات ضعــــف وتشعر انك وحيد
الأربعاء مارس 08, 2017 1:48 am من طرف ام محمد

» طريقة عمل ( ((( الحنيني ) )))رااائعه وسهله
الأربعاء مارس 08, 2017 1:43 am من طرف ام محمد

» يوم عرفه
الأحد سبتمبر 11, 2016 12:16 am من طرف ام محمد

» بالقرأن نحيا معاً
الأحد أغسطس 07, 2016 11:37 pm من طرف ام محمد

» ما اجمل الحياة مع الله
الأحد أغسطس 07, 2016 7:12 am من طرف دمعة تائبة

» لماذا نحفظ القرآن...ارجو التثبيت
الأحد أغسطس 07, 2016 7:08 am من طرف دمعة تائبة

» كيف تتلذذ برمضان ؟ -- الشيخ مشارى الخراز
السبت يونيو 04, 2016 11:49 pm من طرف ام محمد

» رتب رمضانك - علي بن محمد الشبيلي
السبت يونيو 04, 2016 11:47 pm من طرف ام محمد

»  لئن أدركت رمضان ليَرينَّ اللهُ ما أصنع
السبت يونيو 04, 2016 11:41 pm من طرف ام محمد

» مشروع رائع وسهل ليكون رمضان كله طاعة..أرجو التثبيت
السبت يونيو 04, 2016 10:48 pm من طرف ام محمد

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
زينه
 
ام محمد
 
الــــعــــقــــيــــدة
 
قلم مسلمه
 
الياسمين7
 
داعية إلى الل
 
صوت الصمت
 
الفدائية
 
رفيقة القران
 
دمعة تائبة
 
العشره المبشرين بالجنه

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم


سلسلة حلقات ..بالقرآن اهتديت

شاطر | 
 

 حنين فتاة الى الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طريق الحجاب
اخت في الله نشيطه
اخت في الله نشيطه
avatar

عدد الرسائل عدد الرسائل : 149
العمر : 27
الموقع الموقع : أسأل الله الفردوس الأعلى
نقاط نقاط : 244
النشاط النشاط : 0
التسجيل التسجيل : 24/04/2010

مُساهمةموضوع: حنين فتاة الى الله   الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 6:30 pm

السلام عليكم ورحمته وبركاته
صيف أحد الأعوام فكرت الأسرة أن تسافر كالعادة إلى بلاد أوروبا ..

هناك حيث جمال الأرض وروعة المكان ..

وأكثر من هذا الحرية التي تمنحها المرأة لنفسها ..
كانت هذه الفتاة مع الأسرة تربط الأمتعة وتنظر إلى أخيها الأكبر ..

وتقول له في فرحة غامرة وسعادة كبيرة: "أما هذه العباءة فسأتركها.. لا حاجة لي بها..

وهذا الحجاب الذي حجبني عن حريتي وعن متعتي فسوف أرمي به عرض الحائط، سألبس لباس أهل الحضارة"..


بين أحضان الغربة


طارت الأسرة وسارت من أرض الوطن وبقيت في بلاد أوربا شهرا كاملا مابين اللعب والعبث ومعصية الله سبحانه وتعالى.

وفي ليلة قضتها هذه الأسرة بين سماع المزامير ورؤية المحرمات.. عادت الفتاة إلى غرفتها، وقبل النوم أخذت تقلب تلك الصور التي التقطتها والتي ليس فيها ذرة من حياء..

ثم أخذت الفتاة الوسادة وتناولت سماعة الراديو.. تريد أن تنام مبكرا؛ فغدا يوجد مهرجان غنائي صاخب. نامت وهي تفكر كم الساعة الآن في بلدي؟ ثم أيقظ تذكر بلدها إيمانها النائم، وقالت: "منذ حضرنا في هذه البلاد ونحن لم نسجد لله سجدة واحدة، والعياذ بالله!".

قامت الفتاة تقلب قنوات المذياع المعد للنزلاء، وإذا بصوت ينبعث من ركام الصراخ وركام العويل والمسلسلات والأغاني الماجنة.. إنه "صوت الأذان"؛ صوت ندي وصل إلى أعماق قلبها، وأحيا الإيمان في أعماقها.. صوت من أطهر مكان وأقدس بقعة في الأرض؛ من بلد الله الحرام.. نعم إنه صوت مؤذن الحرم الذي انساب إلى قلب هذه المسكينة في هجعة الليل.. انساب إلى قلب هذه الفتاة التي هي ضحية واحدة من بين ملايين الضحايا؛ ضحية الأب الذي لا أخلاق له، وضحية الأم التي لم تعرف كيف تصنع جيلا يخاف الله ويراقبه سبحانه وتعالى.


حنين ووحشة


تقول هذه المسكينة وكلها حنين إلى ربها سبحانه وتعالى: "سمعت صوت القرآن وهو بعيد غير واضح.. هالني الصوت، حاولت مرارا أن أصفي هذه الإذاعة التي وصلت إلى القلب قبل أن تصل إلى الأذن. أخذت أستمع إلى القرآن وأنا أبكي بكاءً عظيما.

أبكاني بُعدي عن القرآن.. أبكاني بعدي عن الاستقامة.. أبكاني بعدي عن الله عز وجل.. أبكاني ذلك التفريط والضياع.. أبكاني نزع الحجاب.. أبكتني تلك الملابس اللي كنت أرتديها.

كنت أبكي من بشاعة ما نصنع في اليوم والليلة، فلما فرغ الشيخ من قراءته أصابني الحنين، ليس للوطن، ولا للمكان، ولا للزمان.

ولكن الحنين إلى ربي سبحانه وتعالى، فاطر الأرض والسماء، إلى الرحيم الرحمن، إلى الغفور الودود. قمت مباشرة، فتوضأت وصليت ما شاء الله أن أصلي، لم أُصلِّ ولم أسجد لله أو أركع ركعة واحدة خلال شهر كامل.

ثم عدت أبحث عن شيء يؤنسني في هذه الوحشة وفي هذه البلاد، فلم أجد سوى أقوام قال عنهم ربي سبحانه وتعالى:

{وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ}.

بحثت في حقائبي فلم أجد إلا صورا خليعة وأرقام الأصدقاء، بحثت في أشرطتي عن شريط قرآن أو محاضرة، فلم أجد سوى شريط الغناء؛ فكان كل شيء في هذا المكان يزيد من غربتي وبعدي عن الله عز وجل.

بقيت ساهرة طوال الليل، أحاول أن أستمع إلى المذياع لعله يسعف قلبي بآية من كتاب الله؛ لعله يسعف فؤادي بحديث؛ لأني والله ما شعرت براحة ولا أمان إلا بعد أن استمعت إلى تلك الآيات. والله لا طبيعة ولا جمال ولا ألعاب ولا هواء ولا نزهة أسعدتني كما أسعدني القرآن.

جاء الفجر فتوضأت وصليت، نظرت إلى أبي، نظرت إلى أمي، نظرت إلى إخوتي، وإذا بهم كلهم يغطون في نوم عميق، فزاد هذا المنظر في قلبي حزنا إلى حزني، فلما قرب موعد الذهاب إلى المهرجان استيقظت الأسرة من النوم العميق، وأنا لا أزال ساهرة لم أذق طعم النوم، فقررت البقاء بالغرفة والتظاهر بالمرض، فوافق الجميع على بقائي، وذهبوا إلى هذا المنكر، فبقيت أتذكر في تلك اللحظات كم من معصية لله عصيتها، وكم من طاعة فرطت فيها، وكم من حد من حدود الله انتهكته، إلى أن غلبني النوم.


مصارحة وعودة


وعادت الأسرة بعد يوم صاخب، فقررت أن أتقدم وأن أقول كل ما لدي. وقفت أمام الجميع، حاولت الكلام فلم أستطع، انفجرت باكية، فوقف والدي ووالدتي وأخذا يهدئانني وقالا: هل نحضر لكِ طبيبا؟ قلت: لا، فقويت نفسي على الحديث، قلت: يا أبي لماذا نحن هنا؟ يا أبي لماذا منذ أن قدمنا لم نصلِّ ولم نسجد لله سجدة؟ يا أبي لماذا لم نقرأ القرآن؟ يا أبي أعدنا سريعا إلى أرض الوطن أعدنا إلى أرض الإسلام. يا أبي اتقِ الله في أيامي، يا أبي اتقي الله في آلامي، اتقي الله في دمعاتي.

فتفاجأ الجميع بهذا الكلام، وذهل الأب والأم والإخوة لهذه الفتاة التي لم تتجاوز الخامسة عشرة من عمرها وتقول كل هذا الكلام!

حاول الأب أن يبرر الموقف فلم يستطع، فاضطر للسكوت، وفكر كثيرا في هذا الكلام الذي كان يسقي بذرة الإيمان الذابلة في قلبه، ثم قام وأخذ يستعيذ بالله من الشيطان.

تقول الفتاة: والله كأن الجميع كانوا في نوم عميق ثم استفاقوا فجأة، فوجدوا أنفسهم في بركة من القاذورات.

قام الأب وهو يردد استعاذته من الشيطان، فأسرع وحجز على أقرب رحلة، وعادت الأسرة سريعا لأرض الوطن. لم يكن حنينهم إلى الوطن؛ بل كان إلى عبادة الله عز وجل والأنس بقربه.


وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه وأن يريهم الحق حقا ويرزقهم اتباعه، ويريهم الباطل باطلا ويرزقهم اجتنابه .


م
ن
ق
و
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زينه
عطاء بلا حدود
avatar

اركـب معنا
محآضرة:
(كيف تبنــي نفسك؟!)
النقاط: 2,5/5
عدد الرسائل عدد الرسائل : 2897
الموقع الموقع : في البيت
نقاط نقاط : 5863
النشاط النشاط : 6
التسجيل التسجيل : 25/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: حنين فتاة الى الله   الثلاثاء نوفمبر 02, 2010 9:28 pm

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

اللهم يا مقلب القلوب..ثبت قلبي على دينك

يارب



[u]أختــــــــــاه...
[/u]



تقول عائشة رضي الله عنها ..كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كثيرا ما يدعوا فيقول:"يا مقلب القلوب..ثبت قلبي على دينك"قلت:"يا رسول الله ماأكثر ما تدعو بهذا الدعاء"الخ متفق عليه.

يا سبحان الله..يا لخوف الرسول من الفتن ويا لدعائه بالتثبيت..وأنت ياأختاه أحرى بذلك ..ألا ترين كيف يكثر النبي لى الله عليه وسلم من طلب الثبات وهو رسول لا ينبغي له إلا كل خير وثبات..فاجعلي دعوة الثبات على لسانك..ولا يغرنك ما أنت فيه اليوم من الهداية والخير..ولا تظني أن هذا يدوم إلا بتوفيق من الله وتثبيته..وضعي نصب عينيك هذه القصة فإنها تهز القلوب هزا...وإنها قصة زوج أم حبيبة رضي الله عنها فتعالي نبدؤها من أولها
كان زوج أم حبيبة عبيدالله بن جحش في الجاهلية رابع أربعة من قريش كانوا على دين إبراهيم.فلا يشربون الخمر ولا يقربون ميسرا ويجتنبون عبادة الأوثان ويفتدون الموءودة من مالهم....وكانوا ينادون قريش...يامعشر قريش يا أبناء إبراهيم..طهروا بيت الله واكسروا الصنام..بل وكانوا يبشرون بظهور النبي وينصحون باتباعه ...نعم لقد كان زوج أم حبيبة أحد هؤلاء الأربعة...فلما بعث النبي صلى الله عليه وسلم جاء عبيدالله بن جحش يبشر أم حبيبة باعتناقه للدين الجديد..فأسلمت أم حبيبة معه..وأرهقته قريش من أمره عسرا،فاحتمل إيذاء قريش في صبر وجلد...فلما أذن الله بالهجرة في سبيله الى الحبشة..كان مع المهاجرين..واحتمل الهجرة وترك الوطن...لاإله إلا الله...ثم ماذا؟؟؟؟؟...ثم فوجئت أم حبيبة بزوجها ذات يوم يعلن كفره ويقول إنه نظر في الدين فلم يجد خيرا من النصرانية...ويكب على حانات الخمر يعاقرها..فلم يلبث إلا قليلا حتى عاجله الموت فمات كافرا...لاإله إلا الله...
فالجئي إلى ربك ...وناديه في ظلمات الليل..وسجدات الصلوات أن يثبتك على الحق ...حتى تلقيه راضيا عنك ويجنبك الفتن ما ظهر منها وما بطن.

_________________



*
علمت أن ربي يرزق من يشاء بغير حساب ,,

فدعوته يارب ارزقني بغير حساب :)

وحين علمت أنه من يتق الله يرزقه من حيث لا يحتسب ..

تيقنت أن دعائي لربي ~

" اللهم ارزقني تُـقـاك في السـر والعـلن *

[b]فتذكروني بدعوةفي ظهر الغيب
[/b]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حنين فتاة الى الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أخوات في الله :: مـعـهـد أخوات في الله لطلاب العلم :: العـقــــــائد-
انتقل الى: