أخوات في الله



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
ღمجلـة أخوات في اللهღ

قصص عن حسن الخاتمه وسوء الخاتمه
العرار للشيخ على القرني

 

المواضيع الأخيرة
» علاج قسوة القلب والتكاسل عن الطاعات - مهم
الأربعاء سبتمبر 06, 2017 5:06 pm من طرف عابرة سبيل

» فضل عشر ذي الحجة وأحكام الاضحية l د. محمد العريفي
الأربعاء أغسطس 23, 2017 2:25 am من طرف ام محمد

» ما يُستحب من الأعمال في العشر من ذي الحجة ... درس هااام ... للدكتور محمد راتب النابلسي
الأربعاء أغسطس 23, 2017 2:22 am من طرف ام محمد

» خطبة قبل العشر بعشر د.حازم شومان العشر//فضل الاوائل من ذى الحجة فرصة والله ل
الأربعاء أغسطس 23, 2017 2:20 am من طرف ام محمد

» هل تمر بك لحظــات ضعــــف وتشعر انك وحيد
الأربعاء مارس 08, 2017 1:48 am من طرف ام محمد

» طريقة عمل ( ((( الحنيني ) )))رااائعه وسهله
الأربعاء مارس 08, 2017 1:43 am من طرف ام محمد

» يوم عرفه
الأحد سبتمبر 11, 2016 12:16 am من طرف ام محمد

» بالقرأن نحيا معاً
الأحد أغسطس 07, 2016 11:37 pm من طرف ام محمد

» ما اجمل الحياة مع الله
الأحد أغسطس 07, 2016 7:12 am من طرف دمعة تائبة

» لماذا نحفظ القرآن...ارجو التثبيت
الأحد أغسطس 07, 2016 7:08 am من طرف دمعة تائبة

» كيف تتلذذ برمضان ؟ -- الشيخ مشارى الخراز
السبت يونيو 04, 2016 11:49 pm من طرف ام محمد

» رتب رمضانك - علي بن محمد الشبيلي
السبت يونيو 04, 2016 11:47 pm من طرف ام محمد

»  لئن أدركت رمضان ليَرينَّ اللهُ ما أصنع
السبت يونيو 04, 2016 11:41 pm من طرف ام محمد

» مشروع رائع وسهل ليكون رمضان كله طاعة..أرجو التثبيت
السبت يونيو 04, 2016 10:48 pm من طرف ام محمد

» يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام
الخميس يونيو 02, 2016 3:27 am من طرف ام محمد

» رمضان بالبشرى أتى
الخميس يونيو 02, 2016 3:23 am من طرف ام محمد

» بكاء مرير من الشيخ نايف الصحفي - مقطع مؤثر جدا جدا
الإثنين أكتوبر 26, 2015 2:20 pm من طرف ام محمد

» خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا ومضات إيمانية الدكتور عبد اللطي
الخميس أكتوبر 22, 2015 12:25 pm من طرف ام محمد

» محاضرة أسعد إنسان للشيخ عبدالمحسن الأحمد
الأربعاء أكتوبر 14, 2015 12:55 am من طرف ام محمد

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
زينه
 
ام محمد
 
الــــعــــقــــيــــدة
 
قلم مسلمه
 
الياسمين7
 
داعية إلى الل
 
صوت الصمت
 
الفدائية
 
رفيقة القران
 
دمعة تائبة
 
العشره المبشرين بالجنه

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم


سلسلة حلقات ..بالقرآن اهتديت

شاطر | 
 

 حدود الصبر والابتلاء للشيخ بن باز رحمه الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طريق الحجاب
اخت في الله نشيطه
اخت في الله نشيطه
avatar

عدد الرسائل عدد الرسائل : 149
العمر : 26
الموقع الموقع : أسأل الله الفردوس الأعلى
نقاط نقاط : 244
النشاط النشاط : 0
التسجيل التسجيل : 24/04/2010

مُساهمةموضوع: حدود الصبر والابتلاء للشيخ بن باز رحمه الله   الأربعاء فبراير 09, 2011 5:44 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله, وصلى الله وسلم على رسول الله, وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما. بعد:
فإن الله سبحانه أوجب على عباده الصبر عند المصائب فقال-سبحانه-: وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ(الأنفال46), وقال-جل وعلا-: وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ(النحل: من الآية127), وقال- سبحانه-: وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ(البقرة155-157), والصبر واجب وهو كف اللسان عن النياحة, وكف اليد عن خدش الوجه, أو شق الثوب أو نحو ذلك, كون الإنسان يكف يده عما لا ينبغي, ويكف لسانه عما لا ينبغي وقلبه لا يجزع هكذا, ولهذا قال- عليه الصلاة والسلام-: (أن برئ من الصالقة, والحالقة, والشاقة), الصالقة التي ترفع صوتها عند المصيبة, والحالقة التي تحلق شعرها عند المصيبة, والشاقة التي تشق ثوبها عند المصيبة, وقال - صلى الله عليه وسلم -: (ليس منا من ضرب الخدود, أو شق الجيوب, أو دعا بدعوى الجاهلية) فالصابر هو الذي يكف جوارحه عما لا ينبغي, ويكف لسانه عما لا ينبغي, ويعمر قلبه بالطمأنينة والاحتساب وعدم الجزع, والإيمان بأن الله- سبحانه- هو الحكيم العليم, وأنه- جل وعلا- يقدر المصائب بحكمةٍ, بالغة يقدر على هذا مرض, على هذا حادث سيارة, على هذا موت, على هذا إيذاء من فلان أو فلان إلى غير ذلك له الحكمة البالغة, ولهذا في الحديث الصحيح يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له وإن أصابته سراء شكر فكان خيراً له) هذا شأن المؤمن, والصبر واجب متعين حيث يكف يده ولسانه وجوارحه كلها عما لا ينبغي, فلا ينوح, ولا يشق ثوباً, ولا يلطم خداً, بل يحتسب ويصبر ويعلم أن ذلك من عند الله فيحتسب ذلك, ويكف جوارحه عما لا ينبغي, وإن رضي بهذا واطمأن إليه, ورضي بما قدر الله له كان أعظم وأفضل لقوله - صلى الله عليه وسلم -: (إن عظم الجزاء مع عظم البلاء, وإن الله إذا أحب قومٍ ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط), فالصبر واجب, والرضا سنة مؤكدة والجزع محرم, الجزع, والنياحة, وشق الثوب, ولطم الخد كل هذا محرم, فالجزع محرم والصبر واجب والرضا هو الكمال, وهناك مرتبة أخرى عليا وهي اعتبار المصيبة نعمة يشكر الله عليها, فيكون شاكراً, صابراً, راضياً شاكراً يرى أن المصيبة نعمة هذا المرض الذي أصابه, أو فقر, أو خسر في سلعة, أو نكبة في البدن, أو ما أشبه ذلك يرى هذه نعمة يشكر الله عليها لما يترتب عليها من تكفير السيئات وحط الخطايا وعظم الأجور, فهو يعتبرها نعمة يصبر ويرضى ويحتسب ويعتبرها نعمة يشكر الله عليها هذه مرتبة عليا والله المستعان. جزاكم الله خيراً سماحة الشيخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشيماء
اخت في الله متميزه
اخت في الله  متميزه
avatar

عدد الرسائل عدد الرسائل : 506
العمر : 36
الموقع الموقع : مصر
نقاط نقاط : 626
النشاط النشاط : 0
التسجيل التسجيل : 26/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: حدود الصبر والابتلاء للشيخ بن باز رحمه الله   الجمعة أبريل 29, 2011 9:23 pm

طريق الحجاب كتب:

بسم الله الرحمن الرحيم
ا* الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ(البقرة155-157), والصبر واجب وهو كف اللسان عن النياحة, وكف اليد عن خدش الوجه, أو شق الثوب أو نحو ذلك, كون الإنسان يكف يده عما لا ينبغي, ويكف لسانه عما لا ينبغي وقلبه لا يجزع هكذا,
ولهذا قال- عليه الصلاة والسلام-:

(أن برئ من الصالقة, والحالقة, والشاقة), الصالقة التي ترفع صوتها عند المصيبة, والحالقة التي تحلق شعرها عند المصيبة, فالصابر هو الذي يكف جوارحه عما لا ينبغي, ويكف لسانه عما لا ينبغي, ويعمر قلبه بالطمأنينة والاحتساب وعدم الجزع, والإيمان بأن الله- سبحانه- هو الحكيم العليم, وأنه- جل وعلا- يقدر المصائب بحكمةٍ, بالغة يقدر على هذا مرض, على هذا حادث سيارة, على هذا موت, على هذا إيذاء من فلان أو فلان إلى غير ذلك له الحكمة البالغة, ولهذا في الحديث الصحيح يقول النبي - صلى الله عليه وسلم
-: (عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له وإن أصابته سراء شكر فكان خيراً له) هذا شأن المؤمن,
والصبر
واجب متعين حيث يكف يده ولسانه وجوارحه كلها عما لا ينبغي, فلا ينوح, ولا يشق ثوباً, ولا يلطم خداً, بل يحتسب ويصبر ويعلم أن ذلك من عند الله فيحتسب ذلك, ويكف جوارحه عما لا ينبغي, ال

, فالجزع محرم والصبر واجب والرضا هو الكمال, وهناك مرتبة أخرى عليا وهي اعتبار المصيبة نعمة يشكر الله عليها, فيكون شاكراً, صابراً, راضياً شاكراً يرى أن المصيبة نعمة
جزاكم الله خيرا اختي في الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حدود الصبر والابتلاء للشيخ بن باز رحمه الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أخوات في الله :: مـعـهـد أخوات في الله لطلاب العلم :: العـقــــــائد-
انتقل الى: